الأسس المنهجية لبناء الشخصية الإنسانية المتوازنة عند الأستاذ فتح الله كولن

عنوان البحث: الأسس المنهجية لبناء الشخصية الإنسانية المتوازنة عند الأستاذ فتح الله كولن

اسم الباحث: إبراهيم الخمليشي

المشرف:

البلد: المغرب

الدرجة والجامعة: أطروحة (ماجستير)

الموضوع:التربية والدراسات الإسلامية

التاريخ:

حجم الرسالة: 287ص.

ملخص الرسالة: يتكون البحث من مقدمة، شملت خطة البحث، وأهميته، وإشكاليته، وأسبابه ودوافعه.وجماع القول في المقدمة كالتالي:

1-مسألة الفكر والحضارة من أهم المقومات وأعظم القوى لبناء الشخصية الإنسانية المتوازنة.

2-أهمية الأسس المنهجية في القضايا الفكرية المعاصرة التي أجمع عليها أهل الحل والعقد في مجال الفكر التربوي الإسلامي.

3-إلى أي حد تمكن الأستاذ فتح الله كولن أن يساهم في نهضة الأمة وإيقاضها من سباتها العميق؟ وما هي المسالك المستخدمة في نهضة الأمة الحضارية؟ وكيف تم تطبيق هذا الفكر على أرض الواقع المتمثل في آلاف المدارس المنتشرة عبر العالم؟

وقد تضمن البحث خمسة فصول: الفصل الأول:نوقش من خلاله تحديد مفهومين أساسيين في موضوع البحث هما:

  • مفهوم الأسس المنهجية لغة واصطلاحا ومدارس المنهجية وأدواتها، وعلاقتها بالفكر والممارسة.
  • الشخصية الإنسانية لغة واصطلاحا وأنماطها المختلفة وأنواعها المتعددة.

الفصل الثاني:  

  • تمحور المبحث حول سيرة ومسيرة الأستاذ فتح الله كولن الفكرية.
  • عالج موضوعا دارت محاوره حول حدود الاتصال والانفصال بين الأستاذين سعيد النورسي وفتح الله كولن.
  • وتناول بالدرس والتحليل انتقادات وشبهات حول الأستاذ فتح الله وحركته الفكرية.

الفصل الثالث: ناقش موضوع الأسس المنهجية ودورها في بناء الإنسان،والتي حصرت في أربعة أسس(المرجعية القرآنية،الرؤية الكونية، الجمع بين القرائتين، منظومة القيم العليا).

الفصل الرابع:تضمن البنية التكاملية للشخصية الإنسانية، حيث تم التركيز فيه على(البنية العلمية المعرفية، البنية الروحية، البنية الوجدانية، البنية الاجتماعية).

الفصل الخامس: تناول خطاب فتح الله التربوي وفلسفته التعلمية التعليمية،وتطبيقها  في ميدان المعقولية الواقعية، وإبراز أهمية الفكر والممارسة في المدرسة وعلاقته بالمنهاج  التعليمي في بناء الإنسان المتوازن.

خاتمة: تم من خلالها استخلاص النتائج التالية:

  • إن حركة فتح الله كولن حركة إحيائية متجددة تلامس شخصية الإنسان وتهدف إلى بناء حضارته في مختلف جوانبها.
  • حركة فتح الله كولن حركة فاعلية تطبيقية، بانية للجسور الحضارية الإنسانية، وحركة مقاصدية من خلال منطلقاتها الإيمانية.
  • الأسس المنهجية أداة هادفة لصياغة الفكر وصناعته وتنظيمه.
  • البنية الإنسانية منظومة متكاملة ومتفاعلة لاتقبل التجزيء والانفصال بين مكوناتها.
  • خطاب فتح الله التربوي مشروع متكامل ينطلق من أسس ربانية، ويتمثل الهوية الحضارية الإسلامية، ويخدم المصلحة الإنسانية العالمية.

أهم التوصيات: 

  • الأخذ بمأخذ الجد في إعادة بلورة الفكر الإسلامي وتجديده وتفعيله وتنشيطه في المجال التعليمي.
  • إعادة النظر في منهجية البحث العلمي الفكري المعاصر وتنظيم مسالكه وأدواته.
  • ضرورة رصد الإشكالات والاختلالات في فكرنا التربوي وخاصة في المناهج التعليمية والأطر التربوية، والهيكلة المؤسساتية، وأن يتم بناء نظام تعليمي ينطلق من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.