قصص وذكريات

لا تذهب يا أبت!

الشاحنات تخترق أمواج الرمال في الصحراء المحرقة مخلّفة وراءها غيوما غبارية صفراء… أرض المخيم في وسط هذه الصحراء ممتلئة بأجساد أناس كالأشباح حاصرهم الفقر والجوع والمرض من كل جانب، وقذفت بهم رياح اليأس إلى دهاليز ...

وا اِبناه… لتكن أنت الفداء!

جلس على مقعده وراء المكتب وراح يفكّر بالشخصيات التي سيدعوها إلى حفل التخرّج للمدرسة؛ ينبغي أن يكون حفلا رائعًا يترك في نفوس الحاضرين أثرا لا يُنسى.. شرع بكتابة أسماء المدعوين على بطاقات الدعوة: "السيد رئيس الوز...

إلى جبل قاف

حان وقت الرحيل… لم يكن من السهل عليه مفارقة أهله وأصدقائه، ولا سيما أمه. نظر إليها لآخر مرة، فلمح الدموع تنحدر على خديها.. أمسك بيدها في وداعة وحنان وقبّل جبينها بحرارة، قالت له: – رافقتك السلامة، أستودعك الله...

رجال ولا كأي رجال

لولا أني رأيتُهم لقلت إنه مجرد وهمٍ أو هُراء أو خيال.. ظلال نورية لجيل الصحابة الكرام، جمعوا بين خصلتين عظيمتين من خصالهم الكبيرة: الهجرة والنصرة. فلم يكن منهم مهاجرون وأنصار، بل كانوا مهاجرين أنصارًا، وللصحابة...

أيام في ضيافة الأستاذ كولن (8) سنزور مصر إن شاء الله

في إحدى جلسات الأستاذ كولن مع حلقته الدراسية، ورد ذكر مصر فقال بصوته الأجش وبلغة عربية واضحة: "سنزور مصر إن شاء الله"، فكانت هذه العبارة ترنُّ في أذني من حين لآخر بنفس النبرة التي أداها بها الأستاذ كولن، وكنت أ...

عاقبة الليالي.. صلاة في مدرسة مغصوبة

جمعنا مجلس عابر، وتم طرح سؤال من أحدهم: - إلى أين آلت الأمور في تركيا؟ " لا جديد" قال الأول. " قاتل الله السياسة" أجاب الثاني. " الخيوط معقّدة ولا نعرف ماذا يجري" أضاف الثالث. ثم ساد الصمت قبل أن تقطّعه ضحك...

أرسلكم للحياة لا للموت

الطريق من إسطنبول إلى سراييفو يستغرق ساعتين بالطائرة تقريبًا، ولعل المزيج الثقافي العثماني-الأوروبي أكثر ما يسترعي الزائر لهذه المدينة العريقة، ويستحثه لمراجعات تاريخية حضارية طوال رحلته، وبخاصة إذا كان بصحبة ن...

أيام في ضيافة الأستاذ كولن (3) دفاع عن السنة

بعدما انتهيت من حكي نادرة الأصمعي، وأديتها أداء بارعًا في حضرة الأستاذ ،كان الطلاب يكادون ينفجرون من شدة كتمان الضحك في حضرته، وهم يطالعون وجه الأستاذ الذي لم يزد على الابتسام، توقعت أن يثني الأستاذ على الفكاهة...

أيام في ضيافة الأستاذ كولن (6) جولة في العمق

رغم أهمية الجولة التي رتبها الأستاذ جمال فإني لا أتذكر من تفاصيلها إلا ملامح محدودة ما زالت محفورة في الذاكرة، منها ركوب البحر وزيارة بورصة الجميلة الرائعة مهد السلاطين العثمانيين، ومنها زيارة أول مدرسة تأسست ف...

أيام في ضيافة الأستاذ كولن (1) الطابق الخامس

كان اللقاء الأول في أواسط التسعينات في إسطنبول في معتكفه الخاص الذي يسمى الطابق الخامس أو "باشنجي كاط" باللغة التركية، حيث يقيم مع نخبة من الطلاب المختارين لدراسة العلوم الشرعية واللغوية. لم يغب هذا اللقاء عن خ...