قصص وذكريات

أيام في ضيافة الأستاذ كولن (5) من نفس مشربي

في زيارتي الأولى لتركيا قبل هذه الزيارة بعام، تقريبا في صيف 1995، كنت قد تجولت في معالم إسطنبول التاريخية والأثرية واطلعت على كثير من مناشط الخدمة ومؤسساتها وأقمت في المكان الحبيب إلى قلبي "تشاملجة" في الضفة ال...

أيام في ضيافة الأستاذ كولن (7) وداع على أمل اللقاء

كان الدرس العام من أهم الأشياء التي لفتتْ نظري في مقر إقامة الأستاذ في الطابق الخامس بمنطقة ألطوني زاده القريبة من حي أسكدار الشهير، فبجانب الحلقة الدراسية العلمية التي يعقدها الأستاذ مع خواص طلابه في الفترة ال...

أيام في ضيافة الأستاذ كولن (2) في كهفه الخاص

كانت حلقة الأستاذ كولن مع طلابه تبدأ كل يوم بدعاء لطيف تهش له الأسماع وتهتز له القلوب وكأنه خلاصة لما يتغيَّاه الأستاذ من هذا المجلس وكان على هذا النحو: "اَلْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالمِينَ، وَالصَّلاَةُ وَالسَّ...

في بلاد الثلج

الفصل شتاء... المكان بلد من بلدان روسيا الشهيرة بجبالها الشاهقة وبردها القارس وثلوجها التي لا تذوب حتى نهاية الربيع. مضى على مغادرته لتركيا بضعة أشهر. حين ودع الأهل والأصدقاء كان يوما من أيام الخريف حيث أخذت ...

نسيم القهوة

انتابتني نشوة الحكي الملحماتي لبطولات وفخر وعزة فرساننا، وكدت أنسى تناول فطوري.. كان إبراهيم من حين لآخر يعيد انسياب مشاعري بإشعاع ضوء الصور التي كان يلتقطها لنا مع الحضور. ما أطيب معدن هذا الشاب الفتي الذي حول...

مدرسة في عالم الإجرام

قال صاحب العمارة: ذهبت إليهم وقلت لهم: لا أريد كراء العمارة بعد اليوم، هي لكم مجانية بعدما رأيت منكم العجب العجاب، لا يسعني إلا أن أقابل نجاحكم بهذا المعروف البسيط، لقد حققتم المستحيل. لفظ الرجل كلماته مبهورا ...

لا تذهب يا أبت!

الشاحنات تخترق أمواج الرمال في الصحراء المحرقة مخلّفة وراءها غيوما غبارية صفراء… أرض المخيم في وسط هذه الصحراء ممتلئة بأجساد أناس كالأشباح حاصرهم الفقر والجوع والمرض من كل جانب، وقذفت بهم رياح اليأس إلى دهاليز ...

وا اِبناه… لتكن أنت الفداء!

جلس على مقعده وراء المكتب وراح يفكّر بالشخصيات التي سيدعوها إلى حفل التخرّج للمدرسة؛ ينبغي أن يكون حفلا رائعًا يترك في نفوس الحاضرين أثرا لا يُنسى.. شرع بكتابة أسماء المدعوين على بطاقات الدعوة: "السيد رئيس الوز...

إلى جبل قاف

حان وقت الرحيل… لم يكن من السهل عليه مفارقة أهله وأصدقائه، ولا سيما أمه. نظر إليها لآخر مرة، فلمح الدموع تنحدر على خديها.. أمسك بيدها في وداعة وحنان وقبّل جبينها بحرارة، قالت له: – رافقتك السلامة، أستودعك الله...

رجال ولا كأي رجال

لولا أني رأيتُهم لقلت إنه مجرد وهمٍ أو هُراء أو خيال.. ظلال نورية لجيل الصحابة الكرام، جمعوا بين خصلتين عظيمتين من خصالهم الكبيرة: الهجرة والنصرة. فلم يكن منهم مهاجرون وأنصار، بل كانوا مهاجرين أنصارًا، وللصحابة...