مقالات الأستاذ

العلاقة بين المعجزة والأسباب

إن الأنبياء كما أرشدوا المجتمعات إلى طرق الرقيّ المعنوي؛ وجَّهوهم كذلك إلى أسباب الترقي المادي أيضًا، فكلما سارت المجتمعات على الطرق التي أرشدوا إليها فسيكونون سالكين في الطرق المؤدية إلى السعادة الدنيوية والأخ...

الاستعصاء على الاهتراء

إن المجتمعات في هذا العالم شأنها شأن الأفراد، فهي في مشاعرها وأفكارها وحماسها، وبذلِها الجهد في الحفاظ على وجودها، تُشْبه البذرة التي تُبذر في التراب وتَعتمِد على القوة الإنباتية للتربة، وتستمدُّ عناصر قوتها من...

الغرباء

غريب أنت في هذه الدنيا، فلا تضحك يا قلبُ لا تضحك، ابكِ. (يونس أمره) الغرباء ثلة من أبطال القلوب وفدائيي المحبة، وقلة من القدسيين المجهولين. أنين متواصل هم، تأوّهات ممتدة لا تنتهي، حرقة أليمة تكوي الفؤاد ك...

الإحسان

الإحسان لغةً على ضربين: الأول: “أحسَنه” أي أجاد صنعه، أتقنه، عاملَ بشعور الإحسان، استهدف الكمال.. والآخر: “أحسن إليه” أي أنعم عليه، فعل ما هو خير للآخرين. فكلا المعنيين أُخذا بنظر الاعتبار في القرآن الكريم والس...

اتهامات وافتراءات ضد الخدمة 1

سؤال: لماذا كلُّ هذه الاتهامات والافتراءات بل والإهانات لحركة الخدمة التي اختارت لنفسها منذ البداية طريقَ المحبة والتسامح والتضحية والتفاني؟ وما الذي ينبغي عمله إزاء كل هذه التصرفات؟ الجواب: بادئ ذي بدء أرى من...

أنت قلبنا الخفاق وروحنا النابض

كانت ولادتك ولادة الإنسانية أيضا… لقد استطاع القاصي والداني والصديق والعدو أن يبصر بالنور الذي نشرته صوابه وأخطاءه، ويقيّمها على أساسه وبواسطته، فيبلغ بفضله من الاطمئنان مبلغا معينا. نحن جميعا ما كان بمقدورنا أ...

موقفنا حيال تاركي الخدمة

بالنظر إلى سيرة الرجال القدوة في الخدمة الإيمانية والقرآنية مثل الأستاذ “بديع الزمان سعيد النُّورسي” سنرى كلما ابتعد عنه بعضُ تلاميذه لفترةٍ من الزمن ثم عادوا ورجعوا إليه، مدحَهم وركّز على رجوعهم فقط. وأثْنى عل...

الحج فيوضات وتجليات

يأتي الحج بمعنى القصد والتوجه. ولكن ليس من الصحيح حبس معناه ضمن إطار مجرد القصد والتوجه. فالحج يطلق على زيارة تتم في وقت مخصوص بشعائر معينة لأماكن محددة. وهو عبارة عن القيام بالإحرام في أيام محددة من أيام السنة...

الوقفة النبوية بين يدي الله وحيال الأحداث

إن من نذر نفسه للحق تعالى واستمد العون من الله عز وجل، يمضي في طريق وظائفه ومسؤولياته من دون أن ينظرَ إلى الوراء... لأنه يعرف القوة التي استند إليها، ويعرفُ مالكه الذي يعمل هو له وهو مطمئن لصواب هدفه والطريقِ...

نحو سلطنة القلوب

لقد قادت أمم عديدة شعوبًا شتى عبر الزمان في مختلف أرجاء المعمورة، وكانت أحيانًا عنصرًا من عناصر التوازن الدولي. ومَن يدري، ربما تظهر أُمم كثيرة أمثالها ولكنها جديدة في رؤيتها العالمية وفي تصاميمها الحضارية وف...

الشدّ المعنويّ والغاية المثلي

ما السبيل إلى تماسك شدّنا المعنوي المتراخي، والتوجه به مرة أخرى إلى غايتنا المثالية؟ إن الشدّ المعنوي عنصر مهمٌّ جدًّا لأيّ مؤمن، ويعني الإقدام على الخير والإحجام عن الشر، وعلى ذلك فهو -من جهةٍ- يعني: تفعيل ال...