العلاقة بين المعجزة والأسباب

إن الأنبياء كما أرشدوا المجتمعات إلى طرق الرقيّ المعنوي؛ وجَّهوهم كذلك إلى أسباب الترقي المادي أيضًا، فكلما سارت المجتمعات على الطرق التي أرشدوا إليها فسيكونون سالكين في الطرق المؤدية إلى السعادة الدنيوية والأخ...

الاستعصاء على الاهتراء

إن المجتمعات في هذا العالم شأنها شأن الأفراد، فهي في مشاعرها وأفكارها وحماسها، وبذلِها الجهد في الحفاظ على وجودها، تُشْبه البذرة التي تُبذر في التراب وتَعتمِد على القوة الإنباتية للتربة، وتستمدُّ عناصر قوتها من...

حديث القرآن عمّا كان وما سيكون

سؤال: يقولون: “إن القرآن الكريم قد أخبر عن كل ما جرى وما سيجري”. فهل هذا صحيح؟ فإن كان هذا صحيحًا فهل لنا أن نعد العلوم الطبيعية والتقنيات الحديثة من جملة ما أخبر عنه القرآن؟الجواب: نعم، يتحدَّث القرآنُ إجمالًا...

الذل والخنوع من أجل المنصب

علينا ألا ننسى أن الاستغناء ليس سلوكًا مقصورًا على موقفنا من المال والملك والثروة الحقيرة، بل هو أيضًا الثبات والصمود في وجه المقام والمنصب والتقدير والتهليل وشتى أنواع الرغبات والأهواء النفسية؛ فلو عزم عليك ال...

فتح الله كولن يعزي الشعب الباكستاني ويدعو لدعمه

أرسل المفكر الإسلامي التركي فتح الله كولن ملهم حركة الخدمة، رسالة تعزية إلى شعب باكستان، جراء السيول العارمة التي تشهدها البلاد، وأسفرت عن خسائر فادحة في الأرواح، وأضرار مادية هائلة. قال فتح الله كولن في رسا...

الغرباء

غريب أنت في هذه الدنيا، فلا تضحك يا قلبُ لا تضحك، ابكِ. (يونس أمره) الغرباء ثلة من أبطال القلوب وفدائيي المحبة، وقلة من القدسيين المجهولين. أنين متواصل هم، تأوّهات ممتدة لا تنتهي، حرقة أليمة تكوي الفؤاد ك...

أصداء وأصوات

أصداءَ أصواتنا من منافذ روحكم نتسمّع، وعيشُنا جدب، من غيركم لا ينفع، لأرواحنا أنتم حياة، ولقلوبنا سُقيا ورُواء، يا هذه الأصداء القدسية، يا معطرة الأجواء البهية، بأمداد الله تُحيين، وبألطافه تتنزّلين.. أدام...

الإحسان

الإحسان لغةً على ضربين: الأول: “أحسَنه” أي أجاد صنعه، أتقنه، عاملَ بشعور الإحسان، استهدف الكمال.. والآخر: “أحسن إليه” أي أنعم عليه، فعل ما هو خير للآخرين. فكلا المعنيين أُخذا بنظر الاعتبار في القرآن الكريم والس...

محال أن تطفئوا هذا النور

نعيش في فترة تسودها الأنانية، هناك ثقة زائدة في الذات، البعضُ يظن نفسه في الدرب الصحيح، يركضون وراء الأوهام. هناك عدوى عامة، الجميع مصاب بالفيروس. ليس هناك تفكير بالغد. نعيش كأننا عبيد ليومنا. يقول عبد اليوم: ”...

قلب الطفل ومخاوف الموت

لا يهدّئ نفسَ الطفل الرهيفة ويُدخل السكون في قلبه المضطرب الرقيق إلا الإيمان بالآخرة، ولو عاد كلٌّ منّا بخياله إلى أيام طفولته وحلّلها من هذه الزاوية، صدّق على ما نقول. أجل، قلب الطفل رقيق وحسّاس، لا يملك القد...