حصلت دول آسيا الوسطى على استقلالها عام 1991، وسرعان ما بدأت مرحلة انتقالية ليس فقط على الصعيد السياسي، بل أيضًا في الحياة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية. وظهرت حاجة الأفراد إلى إعادة تحديد قيمهم التي تشكّلت في ظل النظام السوفيتي ولم تحقق النتائج المطلوبة. أضف إلى ذلك الاختلاف بين القيم التركية والإسلامية.

بادر رواد أعمال أتراك في تلك الفترة، بافتتاح مدارس تركية في قيرغيزستان، والتقى أهل البلد بأفراد يعتنقون مجموعة قيم شبيهة. وقد أدى هذا التقارب إلى تأسيس عدة مدارس وجامعات في المنطقة. كانت مؤسسة ثبات التعليمية الدولية “ثبات” المنظمة غير الحكومية المسؤولة عن تأسيس المدارس التركية في قيرغيزستان.

أسهمت جودة مستوى التعليم وتعامل المعلمين الإيجابي مع الطلاب وأولياء الأمور في نجاح هذه المدارس. يتعلم الطلاب أربع لغات (الإنجليزية، والروسية، والتركية، واللغة المحلية)، إلى جانب مهارات استخدام الحاسوب، ويحصلون على العديد من الجوائز في مسابقات العلوم المحلية والدولية. ولا شك أن هذه الأنشطة تزيد جودة مستوى التعليم. غير أنه من الصعب إلى حد ما تحديد أثر هذا التعليم على القيم الاجتماعية، وعملية التحول الديمقراطي، والعولمة في المجتمع القيرغيزي وفي البلد ككل.

تعكف هذه الدراسة على تحليل إسهامات المدارس في تشكيل شخصية الطلاب وغرس قيم مثل الأمانة، والتسامح، والعمل الجاد، والمسؤولية، والولاء، والصبر، والشجاعة، والتعاون بين مدارس ثبات وغيرها، وذلك بمساعدة أداة استطلاع لقياس القيم. كما أُجريت بعض اللقاءات مع الطلاب. تركز البيانات المجموعة من الطلاب في تلك اللقاءات على فكرة أين يرى الطلاب أنفسهم في المجتمع العالمي. وأخيرًا، تناقش الدراسة إسهامات مؤسسة ثبات في تعزيز ممارسات التحول الديمقراطي للمجتمع القيرغيزي والبلد ككل.

قيرغيزستان والعالم التركي

تقع قيرغيزستان، أو الجمهورية القيرغيزية، في آسيا الوسطى، وهي دولة داخلية ذات طبيعة جبلية عاصمتها بشكيك. تحدها الصين، وكازاخستان، وطاجيكستان، وأوزبكستان.

تحتضن قيرغيزستان مزيجًا من الثقافات والمجموعات العرقية، ويشكّل القيرغيز غالبية السكان. كان توزيع السكان في قيرغيزستان عام 1999 يقدر بنسبة 64,9% قيرغيز، و13,8% أوزبك، و12,5% روس. يتألف باقي السكان من نحو تسعين جنسية أخرى.

القيرغيزية هي اللغة الرسمية في البلاد، والروسية هي لغة التعامل بين المجموعات العرقية المختلفة. تبلغ نسبة الأشخاص الذين يتحدثون اللغة الرسمية بطلاقة حاليًا 70% من عدد السكان (مقارنة بنسبة 53% في عام 1989).

يمكن وصف العالم التركي من منظور جغرافي بأنه عالم مواز للشعوب المقيمة في شمال ووسط أوراسيا، التي تتحدث لغات تنتمي للعائلة التركية، وتتشارك بعض السمات الثقافية والتاريخية بدرجات متفاوتة. تعتبر اللغات التركية مجموعة فرعية ضمن عائلة اللغات الألطية، وواحدة من أكثر اللغات انتشارًا في العالم؛ فهي لغة الحديث في مناطق شاسعة تمتد من أوروبا إلى سيبيريا. تقع قيرغيزستان في مركز العالم التركي تقريبًا.

 

الشكل 1: خريطة العالم التركي (ويكيبيديا، 2007)

اللغة القيرغيزية فرد في عائلة اللغة التركية. كان من نتائج التجربة السوفيتية التي مرت بها البلاد وتفاعل الأتراك مع الحضارة الغربية حدوث تمايز لغوي بين الشعبين التركيين. على سبيل المثال، يستخدم الشعب القيرغيزي الأبجدية السيريلية، في حين يستخدم الأتراك الأحرف اللاتينية. غير أن المنطق والقواعد النحوية متشابهة في اللغتين.

قدمت الحضارة القيرغيزية إسهامات جليلة للحضارة التركية الإسلامية. على سبيل المثال، شرح يوسف خاص حاجب البلاساجوني، مؤلف كتاب “قوتادجوبيليك” (خزائن الحكم)، الفلسفة وراء الحياة وطريقة إدارة دولة عام 1070، ودرس محمود الكاشغري اللهجات التركية، ووضع أول قاموس شامل للغات التركية بعنوان “ديوان اللغات الترك” عام 1072. وهذان الكتابان اثنان من أقدم الأمثلة على المؤلفات التركية الإسلامية.

الديانة السائدة في البلاد هي الإسلام السني (ولا سيما المذهب الحنفي)، والذي يعتنقه نحو 70% من السكان، اعتبارًا من عام 1994، كغيره من الشعوب التركية.

مؤسسة ثبات الدولية (SEBAT)

مؤسسة ثبات التعليمية الدولية، التي أنشأت المدارس التركية في قيرغيزيا، منظمة غير حكومية تشكّلت في الجمهورية القيرغيزية عام 1991. استطاعت ثبات منذ فبراير 1992 أن تفتتح 14 مدرسة ثانوية، و4 مساكن جامعية للطلبة، وجامعة أتاتورك ألاتو الدولية، ومدرسة طريق الحرير الدولية، ومركز سيكوم لدراسات اللغات والكمبيوتر. واستثمرت مؤسسة ثبات 60 مليون دولار أمريكي حتى الآن في مجال التعليم.

 

الشكل 2: مؤسسات ثبات التعليمية الدولية في أرجاء قيرغيزستان

 

ملفات العاملين في المجال التعليمي والإداري

أغلب المدارس التي أنشأتها مؤسسة ثبات مدارس ثانوية، بها مدير واحد وثلاثة نواب. 12 من إجمالي المديرين من الأتراك و4 من القيرغيز. علاوة على ذلك، يوجد 27 نائب مدير تركي و21 نائب مدير قيرغيزي. تخرّج اثنان من المدراء و10 من النواب القيرغيز في مدارس المؤسسة.

يعمل في مدارس مؤسسة ثبات 510 معلمًا، من بينهم 170 تركيًا و340 قيرغيزيًا (تخرّج 150 منهم في مدارس المؤسسة). أضف إلى ذلك وجود نحو 500 عامل في المدارس من بينهم 10 أتراك فقط.

يقوم على جامعة أتاتورك ألاتو الدولية رئيس واحد ونائب رئيس واحد (كلاهما تركي الجنسية)، فضلاً عن نائب رئيس قيرغيزي. عمداء الكلية الثلاثة قيرغيزيون. وهناك 3 رؤساء أقسام قيرغيزيون و4 أتراك. يضم المحاضرون 64 قيرغيزيًا و20 تركيًا. تضم العمالة في الجامعة 46 قيرغيزيًا و7 أتراك.

عملية اختيار الطلاب وملفاتهم

أهم ما يميز هذه المدارس اختبارات القبول التي توجه عملية اختيار الطلاب. تضم العملية مرحلتين. في المرحلة الأولى، يخضع الطلاب لاختبار يقيس معلوماتهم المدرسية بوجه عام. يتقدم للمدرسة نحو 50 ألف طالب سنويًا في هذه المرحلة. ثم يخضع الناجحون (نحو 10 آلاف) إلى اختبار آخر في المنطق والرياضيات، وهذه المرحلة الثانية. يجب على الطلاب تقديم تقرير صحي يثبت أنهم بحالة بدنية وعقلية جيدة تلائم الحياة في سكن الطلبة. هذا النظام محايد جدًا ولا يشوبه أي فساد.

ينقسم سكان البلاد إلى 34,8% في الحضر و65,2% في الريف، بحسب إحصاءات اللجنة الإحصائية الوطنية (NSC) عام 1999. تضم مدارس مؤسسة ثبات 51% من طلاب الحضر و49% من طلاب الريف (أورموشيف وآخرون، 2007: 22). استنادًا إلى جودة مستوى التعليم في المناطق الحضرية والريفية، نلاحظ أن طلاب الريف لا يحرزون درجات عالية في اختبارات القبول مثل قرنائهم في الحضر، كما أن الظروف الاقتصادية في المناطق الريفية أقل منها في المناطق الحضرية.

يرى سولبيرج (2006) أن هذه المدارس يُنظر إليها بوصفها مدارس “الصفوة” لأنها مدارس خاصة بمصروفات، لكنها ليست كذلك. فاختبارات القبول مفتوحة أمام الجميع، والمصروفات ميسورة بالنسبة لأي أسرة متوسطة الدخل. وتؤكد ذلك الإحصاءات السابقة حول سكان الحضر والريف.

 

الأجر (في عام واحد) 1352,4 دولار أمريكي
متوسط رسوم المدرسة الثانوية 600 دولار أمريكي
متوسط رسوم الجامعة 850 دولارًا أمريكيًا

 

الجدول 1: مقارنة أجر الموظف العادي في قيرغيزستان ورسوم مدرسة ثبات عام 2007، سعر الدولار الأمريكي 37,8 سوم قيرغيزي (المصدر: NSC وNBKR وثبات)

علاوة على ذلك، فإنه من بين إجمالي 4616 طالبًا، هناك 324 من عائلات كثيرة الأفراد، و34 من يتامى الأب والأم، و204 من يتامى الأب، و47 من يتامى الأم (أورموشيف وآخرون، 2007: ص. 23). يوفر هذا النظام الفرصة أمام الجميع للحصول على تعليم بجودة عالية.

وأخيرًا، فإن التوزيع العرقي للطلاب كما يلي: 74% قيرغيز، و13% روس، و6% أوزبك، و7% عرقيات أخرى. عند مقارنة هذه النسب بالبنية السكانية، نلاحظ أن عدد الطلاب القيرغيز في مدارس ثبات أعلى من المتوسط الإحصائي، والطلاب الأوزبك أقل من المتوسط (NSC، 1999).

أسلوب التعليم

تُدرَّس الفصول الأساسية باللغة الإنجليزية، فضلاً عن تدريس اللغات المحلية، مثل القيرغيزية والروسية والتركية بوصفها لغات أجنبية. يتحدث أغلب الطلاب اللغات الأربعة بطلاقة بحلول وقت التخرج، ويمكنهم استخدام برامج الكمبيوتر الأساسية.

وقد ظهرت كفاءة طلاب مدارس ثبات في الأولمبياد المحلية والدولية في جميع أنحاء العالم. بعد النجاح الذي حققه الطلاب على الساحة الدولية، قال وزير التربية والتعليم القيرغيزي إسنجول بولكوروفا: “فتحت مدارس ثبات آفاقًا عالمية جديدة لقيرغيزستان في مجال التعليم” (جريدة زمان التركية، يوم 6/8/2002).

 

العام على مستوى الجمهورية على المستويين العالمي والدولي
الذهبية الفضية البرونزية الإجمالي الذهبية الفضية البرونزية الإجمالي
2001-2002 6 9 8 23 2 2 4
2002-2003 9 9 6 24 1 1
2003-2004 12 11 18 41 1 4 9 14
2004-2005 15 18 10 43 3 2 7 12
2005-2006 20 15 10 45 1 2 8 11
2006-2007 18 12 10 40 2 6 7 15
الإجمالي 80 74 62 216 7 16 34 57

 

الجدول2: إجمالي الدرجات في أولمبياد العلوم على مستوى الجمهورية والمستويين العالمي والدولي التي أحرزها طلاب مدارس ثبات بين عامي 2001 و2007 (المصدر: مؤسسة ثبات)

 

ساعدت العلاقات الوثيقة بين المعلمين وأولياء الأمور في تحسين مستوى الطلاب. يحرص المعلمون في مدارس ثبات على إقامة علاقة قوية مع أولياء الأمور. كما تنظم المدارس 3 اجتماعات سنوية مع أولياء الأمور وتكون فرصة جيدة لمناقشة وضع الطلاب بالتفصيل بهدف تحسين مستواهم الدراسي. بل إن ثبات تشجع المعلمين على إجراء زيارات منزلية، في إطار سياستها لرفع مستوى جودة التعليم في المدارس.

لا شك أن عدد الطلاب الذين يسافرون لإكمال دراساتهم في الخارج أحد مؤشرات نجاح مدارس ثبات. فقد سافر خريجي مدارس ثبات عام 2006 لإكمال دراساتهم العليا إلى 24 دولة مختلفة. وواصل 1571 خريجًا (75% تقريبًا) دراستهم الجامعية في قيرغيزستان، من بينهم 298 (14%) خريجًا سافر إلى تركيا لإكمال دراسته العليا. تتصدر تركيا قائمة دول التي يسافر إليها الطلاب بإكمال الدراسات العليا بفضل المنح التي تقدمها الحكومة التركية، وهذا سبب ارتفاع النسبة. علاوة على ذلك، يعمل 276 من خريجي جامعة أتاتورك ألاتو أو يدرسون في 16 دولة مختلفة.

 

قيرغيزستان تركيا روسيا كازاخستان أمريكا الصين أخرى الإجمالي
1571 298 71 22 21 1 50 2051

 

الجدول 3: توزيع خريجي مدارس ثبات الثانوية الذين يواصلون دراستهم العليا في الخارج على الدول، بين عام 1996 و2006.

 

قيرغيزستان تركيا روسيا كازاخستان أخرى الإجمالي
212 15 19 8 21 276

 

الجدول 4: توزيع خريجي جامعة أتاتورك ألاتو على الدول، بين عامي 2000 و2006) (المصدر: مركز التنمية المهنية بجامعة أتاتورك ألاتو الدولية، 2007)

 

يمكن نسبة هذا النجاح إلى عدة أسباب: أولاً، أن مدارس ثبات تختار الطلاب المناسبين عبر اختبارات التقديم. وثانيًا، أغلب هؤلاء الطلاب يقيمون في سكن المدرسة، ويدرسون ساعتين يوميًا (10 ساعات أسبوعيًا) تحت إشراف المعلمين. أضف إلى ذلك أن المعلمين يذهبون إلى سكن الطلاب في المساء لمساعدتهم على أداء فروضهم المنزلية. ثالثًا، نحو 50% من الطلاب وفقًا لإحصاءات ثبات يستعدون للمشاركة في الأولمبياد، ويقضون أكثر من 10 ساعات أسبوعيًا في الدراسة. كما تنظم مؤسسة ثبات مخيمات أولمبية (استعدادات مكثفة للأولمبياد) في نهاية كل ثلاثة شهور. يعكف الطلاب على الدراسة في هذه المخيمات لأكثر من 10 ساعات يوميًا على مدار 15 يومًا، ويحضرون محاضرات لمدة 4 ساعات، هذا بخلاف الدراسة الفردية لمدة تزيد عن 6 ساعات. ولا شك أن كل هذه الدراسة الجادة والاستعداد للأولمبياد يحقق نتائج مبهرة.

تعتبر المشاركة في الأندية أحد الأنشطة التي تهدف إلى تنمية المهارات الاجتماعية لطلاب. تضم كل مدرسة أكثر من 10 أندية؛ منها أندية معنية بالرياضة، واللغة الإنجليزية، والرياضيات، والشطرنج، والإنترنت، والتمثيل، وغير ذلك. يكمن الهدف الرئيسي وراء أنشطة أندية مدارس ثبات في المساعدة في بناء شخصية الطلاب. بالفعل تسهم الأندية إسهامًا واضحًا في غرس قيم التعاون، وتحمل المسؤولية، واحترام الآخر، ومراعاة الحقوق، والإصرار على النجاح.

يشير مسؤولون في مدارس ثبات إلى عوامل أخرى تسهم في نجاح الطلاب مثل انخفاض عدد الطلاب لكل معلم، وارتفاع أجور المعلمين نسبيًا في هذه المدارس. يوجد حاليًا 510 معلمين و4616 طالبًا في مدارس ثبات، بحيث تصبح نسبة عدد الطلاب لكل معلم 1: 9 تقريبًا. كما يؤكد المسؤولون في مدارس ثبات على دفع أجور عالية للمعلمين المحليين والأجانب مقارنة بالأجور في قيرغيزيا، مما يؤدي إلى تحسن أداء المعلمين وزيادة الإنفاق على كل طالب. ولا شك أن مستوى تعليم المعلمين وخبرتهم تزيد من كفاءة الطلاب. تحرص مدارس ثبات على تنظيم لقاء سنوي للمعلمين على مستوى البلاد. ونظرًا لأن كل مدرسة تضم نحو 300 طالب، فإن مرافق مثل المختبرات وأجهزة الكمبيوتر متاحة دائمًا للطلاب. تساعد كل العوامل السابقة في رفع مستوى أداء الطلاب في مدارس ثبات.

المسؤولية الاجتماعية

المسؤولية الاجتماعية هي الالتزام باتخاذ قرارات وإجراءات تحقق رفاهة المجتمع والمؤسسة ومصلحتهما (دافت، 2000: 143). والمسؤولية التقديرية هي مسؤولية المؤسسة الطوعية النابعة من رغبتها في تقديم إسهامات اجتماعية لا تفرضها الظروف الاقتصادية أو القوانين أو منظومة الأخلاق. وهي أعلى معايير المسؤولية الاجتماعية، لأنها تتجاوز كل التوقعات الاجتماعية لتحقيق رفاهة المجتمع (دافت، 2000: 149). الآن يمكننا تقييم كل أنشطة مؤسسة ثبات في ضوء ذلك. فإلى جانب تعليم الطلاب، تقوم ثبات بتنظيم عدد من الأنشطة ورعايتها مثل:

رعاية الأولمبياد البيئية في البلاد (إن بيسيجيتوف، 2007).

توزيع اللحوم في عيد الأضحى على دور الأيتام والمستشفيات.

مساعدة ضحايا الكوارث مثل الزلازل والسيول (إم توكتوروف، 12 يناير 2007).

تنظيم مؤتمرات علمية محلية ودولية ورعايتها.

نشر كتب تعليمية وقواميس باللغة القيرغيزية.

تنظيم “يوم الثقافة القيرغيزية” في الدول الأوروبية للتعريف بقيرغيزستان والثقافة القيرغيزية (صفحة ويب مؤسسة ثبات، 2007).

تنظيم جولات سنوية لرجال الأعمال في قيرغيزستان بعنوان “حوار الأعمال” لجذب الاستثمار (جريدة زمان التركية، 24 مايو 2006).

آراء حول مؤسسة ثبات

تحدث دكتور توماس مايكل في أحد المؤتمرات المنعقدة في جامعة جورجتاون عام 2001، وقدم تقييمه لجامعة أتاتورك ألاتو والمدارس الثانوية التابعة لمؤسسة ثبات:

كانت هذه المدارس من أكثر المؤسسات التعليمية التي عرفها نشاطًا وقيمة في العالم اليوم.

أتقن الطلاب اللغة الإنجليزية إتقانًا لا يضاهيه سوى إتقانهم للغتين الروسية والتركية، إلى جانب لغتهم الأم القيرغيزية.

سعى المعلمون لغرس القيم العالمية في نفوس الطلاب، مثل الأمانة والعمل الجاد والتناغم والخدمة المستمرة.

درس ديمير وآخرون (2000) المدارس التركية في قيرغيزستان، وأجروا مجموعة مقابلات مع أولياء الأمور والطلاب والمعلمين في تلك المؤسسات، لتحديد أهم ثلاث سمات للمدارس التركية القيرغيزية في المنطقة، وكانت كالتالي:

جودة مستوى التعليم، والتي تضمنت سلوكيات المعلمين الإيجابية تجاه الطلاب وأولياء أمورهم.

تدريس أربع لغات

تربية أفراد مهذبين

تحدث رئيس جمهورية قيرغيزستان كرمان بيك باكييف، في فعاليات افتتاح سكن الطلبة في جامعة أتاتورك ألاتو، موضحًا رأيه في السكن والجامعة ومؤسسة ثبات كما يلي (جريدة زمان التركية، 2006):

أتمنى أن تكون مباني المؤسسات التعليمية الأخرى في بلادي على نفس القدر من الجمال والجودة العالية.

أشكر مؤسسة ثبات ورعاتها على المساعدات التي يقدمونها للنظام التعليمي في قيرغيزستان.

تبذل المؤسسة جهودها لتعليم أطفالنا في 14 مدرسة ثانوية في جميع أنحاء البلاد، وجامعة أتاتورك ألاتو، ومركز تعليم اللغات.

الأجيال التي تعلمونها طريقنا لمستقبل مشرق.

يعمل أغلب خريجي مدارس ثبات وجامعة أتاتورك ألاتو في شركات أجنبية في قيرغيزستان، لأن هذه الشركات تميل إلى توظيفهم لأنهم يتمتعون:

بمهارات لغوية محلية وأجنبية عالية المستوى.

بمهارات استخدام الكمبيوتر.

بخبرة في التعامل مع الأجانب.

بالقدرة على اتباع أساليب العمل المختلفة.

في محاولة لتحديد مواطن تميز جامعة أتاتورك ألاتو عن غيرها من مؤسسات التعليم العالي في المنطقة، أُجريت مقابلات مع المحاضرين، وكانت النتائج كما يلي:

جودة البنية الأساسية للتعليم.

التوافق بين الفريق الإداري والفريق الأكاديمي.

التعليم قائم على الطلاب.

اتباع الطرق الغربية.

اتباع أحدث التقنيات والأدوات والمناهج.

انضباط العملية التعليمية.

تطبيق نظام تعليمي جيد.

كما أعرب الرئيس القيرغيزي كرمان بيك باكييف عن رأيه في مدارس ثبات عام 2007، فقد منح رئيس مؤسسة ثبات أورهان إناندي “تكريمًا رفيعًا” تقديرًا لإسهامات مؤسسة ثبات في النظام التعليمي القيرغيزي (جريدة زمان التركية، 24 أبريل 2006). كما أنعم عليه الرئيس السابق عسكر أكاييف في عام 2004 بـ “ميدالية دانك العليا” (وهي ثاني أهم ميدالية في دولة قيرغيزيا) (جريدة زمان التركية، 8 أكتوبر 2004).

التحول الديمقراطي والعولمة

التحول الديمقراطي

تزيد احتمالات إرساء الديمقراطية وتأصلها في الدول ذات مستويات التعليم العالية (إي بابايونو وإس جريجوريوس، 2006: 26). وهناك علاقة متبادلة قوية جدًا بين التعليم والديمقراطية في جميع أنحاء العالم. وجد جلايسر وآخرون (2007) أن معامل الارتباط بين هذين المتغيرين وصل إلى 74 بالمائة في 91 دولة. ويشير ليبسيتب (1959: 79) إلى أن التعليم يترك أثرًا إيجابيًا على وجهات نظر البشر، ويمكّنهم من إدراك الحاجة إلى التسامح، ويمنعهم من اعتناق آراء متطرفة ومبادئ أحادية، ويزيد قدرتهم على انتقاء خيارات انتخابية منطقية. وبهذه الطريقة، يدعم التعليم إرساء مبادئ الديمقراطية.

تتمتع قيرغيزستان بمستوى عالٍ من التعليم. وليست إسهامات مدارس ثبات في النظام التعليمي القيرغيزي كَمية بقدر ما هي كيفية. تعمل مدارس ثبات على إضافة قيمة إلى نظام التعليم القيرغيزي، بفضل جودة تعليمها والتنوع الثري الذي تضيفه إلى النظام.

تُعد المدارس الأفراد للمشاركة في الحياة الاقتصادية والسياسية، وتوفر لهم المعرفة لاتخاذ قرارات مسؤولة، والدافع لتقديم إسهامات قيّمة نحو رفاهة المجتمع، والوعي بتبعات سلوكياتهم (إي اتش إبستاين، 2007). ومن هذا المنطلق، يشجع نظام التعليم في قيرغيزستان انتخاب رئيس للفصل ورئيس للمدرسة. ويعتبر هذا الشخص في الواقع مساعدًا للمعلم. لكن مدارس ثبات تنظر إلى فكرة انتخاب رئيس للفصل ورئيس للمدرسة باعتبارها وسيلة تعليمية لغرس مبادئ الديمقراطية وتنمية مهارات القيادة وتحمل المسؤولية لدى الطلاب، وقناة اتصال بين الطلاب والمعلمين والإدارة.

يقضي الطلاب أغلب وقتهم معًا وفق نظام التعليم المطبق في مدارس ثبات. فيظلون في فصولهم أثناء النهار، وفي سكن الطلبة في المساء على مدار خمس سنوات. ينحدر الطلاب من خلفيات مختلفة، نظرًا للطبيعة العرقية الخاصة في قيرغيزستان. وبهذه الطريقة، يتعلمون قيمة التسامح خلال سنوات الدراسة في المدرسة.

العولمة

أصبحنا نعيش الآن في قرية عالمية، بفضل التقدم الذي وصل إليه العالم في مجالي الاتصالات والنقل. وحتى يجد الطلاب ما يبحثون عنه على هذه الشبكة العالمية، من الضروري أن يتعلموا طريقة استخدام الإنترنت بكفاءة ويتقنوا اللغة الإنجليزية. ولعل أهم ما يميز مدارس ثبات أنها تعلّم الطلاب استخدام مثل هذه الأدوات بطريقة جيدة. هذا إلى جانب، تنمية المهارات اللغوية القيرغيزية والروسية وتعلم التركية.

تضم مدارس ثبات نسبة كبيرة من المعلمين الأتراك، إلى جانب المعلمين من جنسيات أخرى. يساعد هذا التنوع الطلاب على التواجد في بيئة عالمية. فهم يلتقون بأشخاص من مناطق أخرى من العالم، لهم تاريخهم وعاداتهم ولغاتهم وسلوكياتهم المختلفة.

كما يلتحق الطلاب ببرامج مختلفة في جميع أنحاء العالم. على سبيل المثال، يشارك الطلاب في فعاليات “يوم الثقافة القيرغيزية” التي تُقام عدة مرات في الدول الأوروبية، ويشاركون في الأولمبياد العالمية بمختلف الدول.

إلى جانب هذه الجهود المبذولة نحو التحول الديمقراطي والعولمة، تسعى مؤسسة ثبات لتوفير أفراد مؤهلين للعمل في القطاع التعليمي في البلاد. وقد يكون هذا الهدف الأهم من منظور الدولة. قبل أن تحصل قيرغيزستان على استقلالها، كانت تعتمد على العمالة الماهرة التي كان أغلبها من الأقليات التي تتحدث الروسية، مثل الألمان والروس والأوكرانيين (إن ماميدوف، 2005: 52). وصلت نسبة المهندسين والتقنيين القيرغيزيين في عام 1980 إلى 13% فقط (إن ماميدوف، 2005: 77). وبعد الحصول على الاستقلال، هاجرت أعداد كبيرة من الأقليات التي تتحدث الروسية إلى روسيا. وقد أدى ذلك إلى نقص هائل في إجمالي الناتج المحلي، وتسبب في ظهور مشكلات جديدة في البلاد. وكان لزامًا على الدولة أن تبدأ في تعليم العمالة الفنية والاحترافية وتدريبها. وانطلقت برامج حكومية مثل برنامج CadryXXI.veka لمحاولة حل هذه المشكلة. وبفضل جهود مدارس ثبات، بات من الممكن الآن الاستعانة بموظفين إداريين ومعلمين مؤهلين من البلاد.

المسؤولية الاجتماعية

أُجريت دراسات متخصصة تركز على المدارس التركية الخاصة في منطقة آسيا الوسطى وقيرغيزستان. على سبيل المثال، يحلل ديمير وآخرون عام 2000 الأدوار التي تلعبها المدارس التركية القيرغيزية في تركمانستان وقيرغيزستان. كما قدم دكتور توماس مايكل، في أحد المؤتمرات المنعقدة في جامعة جورجتاون عام 2001، تقييمه لجامعة أتاتورك ألاتو والمدارس الثانوية التابعة لمؤسسة ثبات، ونشر اتش إم يافوز وجيه إل إسبوزيتو هذه المحاضرة عام 2003. كذلك يضم كتاب “مؤيد الحوار: فتح الله كولن” أمثلة من المقابلات التي أُجريت مع العاملين في المدارس التركية في مختلف بلاد العالم، ومن بينها قيرغيزستان. ويحتوي كتاب “جسور السلام/ تفتحها المدارس التركية على العالم”، بقلم أورتايلي وآخرين عام 2005، آراء الكتّاب الأتراك في المدارس التركية القيرغيزية.

يقدم كتاب (“Sebat” Bilim Beruu Uyasi) بقلم إيه أورموشيف وأو إيناندي وتي أسانولو (2007) المنشور باللغة القيرغيزية نبذة مختصرة عن تاريخ المدارس التركية القيرغيزية في قيرغيزستان. أما كتاب “تجربة التعليم العالي التركية في آسيا الوسطى: الجوانب الإدارية والتعليمية في جامعة أتاتورك ألاتو الدولية”، فيتناول الجوانب التعليمية والإدارية في جامعة أتاتورك ألاتو الدولية التابعة لمؤسسة ثبات.

منهج الدراسة

تركز هذه الدراسة على تحليل أهمية قيم مثل الأمانة، والتسامح، والعمل الجاد، والمسؤولية، والولاء، والصبر، والشجاعة، والتعاون بين طلاب مدارس ثبات وغيرهم، وذلك بمساعدة أداة استطلاع. ينقسم الاستطلاع إلى قسمين. يعتمد القسم الأول في الأغلب على “مسح قيم العالم”، في حين يتألف القسم الثاني من أسئلة تحدد السمات الديموغرافية والاجتماعية الاقتصادية للمشاركين.

يُعد مسح قيم العالم (WVS) شبكة عالمية من علماء الاجتماع الذين يستكشفون القيم والمعتقدات الأساسية للشعوب في أكثر من 80 مجتمعًا في القارات الست المأهولة. وهذا المسح أداة لتحليل التغيرات الاجتماعية الثقافية والسياسية من منظور عالمي. نفذت الفكرة في البداية المجموعة الأوروبية لمسح قيم العالم بقيادة يان كيركوفس ورود دي مور عام 1981. وقد أُجريت أربع حملات استطلاعية حتى الآن، كان من نتيجتها نشر أكثر من 400 عمل بأكثر من 20 لغة (مسح قيم العالم، 2007).

تطلق هذه الدراسة على طلاب مدارس ثبات اسم “ثبات”، وكل الطلاب الآخرين اسم “آخرين”. جُمعت البيانات المستخدمة في الدراسة في مدينة بيشكك القيرغيزية في شهر سبتمبر 2007. يبين الجدول 14 الخصائص الديموغرافية للطلاب المشاركين في الاستطلاع. “قيم الطلاب” هي المتغير التابع في هذه الدراسة، والمتغير المستقل هو التخرج في مدارس ثبات.

سيخضع عدد قليل من طلاب المجموعتين لاختبار سابق قبل بدء الاستطلاع الفعلي، ويهدف هذا الاختبار السابق لقياس مدى موثوقية الاستطلاع، والتأكد من فهم القائمين على العملية لأدوارهم.

يضم الاستطلاع في المجمل 8 مجموعات من الأسئلة لتحديد القيم، و4 أسئلة لتحديد الخصائص الديموغرافية والاجتماعية الاقتصادية في الاستطلاع.

شارك في الاستطلاع مجموعة من طلاب العام الأول في جامعة أتاتورك ألاتو الدولية، تخرجت نسبة 51% منهم من مدارس ثبات و49% من مدارس أخرى في قيرغيزستان. أُجري الاستطلاع في أول يوم للدراسة في بيئة الفصل تحت إشراف المحاضرين. أعاد الطلاب أوراق الاستطلاع بعد توزيعها عليهم بنحو عشرين دقيقة. تم توزيع 449 ورقة استطلاع، لكن بسبب عدم اكتمال الإجابات، اعتمدنا على 428 ورقة استطلاع فقط.

النتائج

توفر الثقافة بوجه عام مجموعة من الغايات العامة للأفراد، ليحددوا أهدافهم وطموحاتهم الشخصية. القيم هي المفاهيم المشتركة لما يُعتبر جيدًا ومُرضيًا وملائمًا في الثقافة، وتشير إلى تفضيلات الأشخاص في ثقافة معينة وما يعتبرونه مهمًا وصحيحًا من الناحية الأخلاقية. تؤثر القيم على سلوكيات الأشخاص، وتوفر لهم المعيار الذي يمكّنهم من تقييم تصرفات الآخرين (آر تي شايفر وآر بي لام، 80-81). من المقرر استخدام نتائج الاستطلاع في هذا الجزء لتحليل الفرق بين طلاب مدارس ثبات وغيرها من المدارس في إدراكهم للقيم الاجتماعية.

أولاً، تطرأ بعض التغييرات على سمات الطلاب الشخصية نتيجة التعليم. والسؤال المطروح هنا هو كيف تؤثر المدرسة على سماتهم الشخصية؟ استخدمت الدراسة مقياس ليكرت الثلاثي، حيث (1) يعني “لا شيء” و(3) يعني “كثيرًا”.

 

  ثبات المدارس الأخرى   ثبات المدارس الأخرى
تحمل المسؤولية 2.77 2.73 التسامح 2.69 2.57
الاحترام 2.83 2.81 الأمانة 2.83 2.69
تقدير الذات 2.05 2.17 التعاون 2.71 2.60
الاهتمام 2.13 1.92 الشجاعة 2.38 2.24
المثابرة 2.22 2.23 الولاء 2.79 2.68

 

الجدول 5: فكرة الطلاب حول دور المدرسة في تنمية شخصياتهم.

 

 

يعكس هذا الجزء من الاستبانة دور المدارس في بناء شخصية الطلاب، سواءً كان ذلك نابعًا من طبيعة العملية التعليمية أو المعلم. أقر الطلاب من القسمين بدور المدارس في تشكيل شخصياتهم. نلاحظ بمقارنة النتائج أن طلاب مدارس ثبات أشاروا إلى درجة أعلى مقارنة بالطلاب الآخرين. تشير نتائج هذا الجزء من الاستطلاع إلى الجهد الكبير الذي تبذله مدارس ثبات في تنمية شخصية الطلاب مقارنة بالمدارس الأخرى. علاوة على ذلك، إذا نظرنا إلى جزء “تقييم الذات” في الاستطلاع، فسنلاحظ أن طلاب مدارس ثبات حصلوا على درجة أقل من طلاب المدارس الأخرى.

ومن النتائج الأخرى التي توصل إليها هذا الجزء من الاستطلاع أهمية السمات الشخصية بالنسبة للمدارس. إذا كان الطلاب قد أشاروا إلى إسهام المدرسة بصورة كبيرة في تنمية شخصياتهم، فهذا يعني أن المدرسة تبذل الجهود وتولي الأمر أهمية كبيرة. خلصت الدراسة إلى أن أهم السمات التي تركز عليها مدارس ثبات هي الأمانة، والاحترام، والولاء، وتحمل المسؤولية، والتعاون، والتسامح. حصل “تقدير الذات” على أقل درجة في مدارس ثبات. وقد يرجع السبب في ذلك إلى التركيز على قيمة “التعاون” التي تطغى إلى حد ما على قيمة “تقدير الذات”.

 

  ثبات التصنيف المدارس الأخرى التصنيف
الأمانة 2.83 1 2.69 3
الاحترام 2.83 2 2.81 1
الولاء 2.79 3 2.68 4
تحمل المسؤولية 2.77 4 2.73 2
التعاون 2.71 5 2.6 5
التسامح 2.69 6 2.57 6
الشجاعة 2.38 7 2.24 7
المثابرة 2.22 8 2.23 8
الاهتمام 2.13 9 1.92 10
تقدير الذات 2.05 10 2.17 9

 

الجدول 6: تصنيف السمات الشخصية حسب المدرسة في الجزء الثاني من الاستطلاع، حيث طُلب منهم تقييم أهمية العائلة، والأصدقاء، والدين، ووقت الفراغ، والسياسة. استخدم الدراسة مقياس ليكرت الرباعي، حيث (1) يعني “غير مهم” و(4) يعني “مهم جدًا”.

  فتيات ثبات فتيات مدارس أخرى فتيان ثبات فتيان مدارس أخرى
العائلة 3.99 3.95 3.95 3.9
الأصدقاء 3.72 3.5 3.75 3.64
الدين 3.49 3.3 3.5 3.3
وقت الفراغ 3.09 3.08 3.4 3.04
السياسة 2.78 2.77 2.67 3

 

الجدول 7: أهمية بعض المؤشرات في حياتهم اليومية

 

ترتيب أهمية المؤشرات متشابه في المجموعتين. فيأتي مؤشر العائلة في القمة، يليه الأصدقاء، والدين، ووقت الفراغ، والسياسة. سجّل فتيان وفتيات مدارس ثبات في المؤشرات الأربعة الأولى أهمية أعلى من طلاب المدارس الأخرى، لكن بالنسبة لمؤشر السياسة تساوت درجات الفتيات. وعلى العكس سجّل فتيان ثبات أهمية قليلة للسياسة. أيضًا، هناك اختلاف واضح في تقييم أهمية وقت الفراغ بين فتيان ثبات وفتيان المدارس الأخرى، حيث يعطي فتيان ثبات أهمية كبيرة لوقت فراغهم.

قام المشاركون في الجزء الثالث بتقييم أهمية العبارات التالية، واستخدم الدراسة مقياس ليكرت الرباعي، حيث (1) يعني “غير مهم” و(4) يعني “مهم جدًّا”.

 

ما أهمية… فتيات ثبات فتيات مدارس أخرى فتيان ثبات فتيان مدارس أخرى
الثراء المادي؟ 3.33 3.59 3.5 3.55
مساعدة شخص في محنة؟ 3.8 3.59 3.69 3.58
اتباع فلسفة ذات مغزى في الحياة؟ 3.51 3.34 3.56 3.31
أثر القيم الاجتماعية؟ 3.08 3.08 3.05 3.09

 

الجدول 8: أهمية بعض المواقف

يشير الجزء الثالث إلى أن الثراء المادي ومساعدة شخص في محنة أمران مهمان جدًا للمجموعتين، مع تسجيل طلاب ثبات درجة أعلى لمساعدة شخص في محنة ودرجة أقل للثراء المادي، مقارنة بطلاب المدارس الأخرى.

هناك بعض الاختلافات بين طلاب ثبات في تقييم اتباع فلسفة ذات مغزى في الحياة وأثر القيم الاجتماعية. سجّلت فتيات ثبات درجة أعلى من الأهمية مقارنة بفتيان ثبات. والأمر مشابه في أثر القيم الاجتماعية.

طُلب في الجزء الرابع رأي المشاركين في المواقف التالية المتعلقة بالفساد، سواء كان مُبررًا دائمًا، أو غير مُبرر، أو بين الاثنين. استخدمت الدراسة مقياس ليكرت الثلاثي، حيث (1) يعني “مُبرر” و(3) يعني “غير مُبرر”.

 

  فتيات ثبات فتيات مدارس أخرى فتيان ثبات فتيان مدارس أخرى
التهرب من دفع الأجرة في وسائل النقل العامة 2.82 2.7 2.59 2.66
الغش في الضرائب إذا سنحت الفرصة 2.85 2.74 2.65 2.65
قبول رشوة في إطار مهام العمل 2.82 2.74 2.63 2.65

 

الجدول 9: الحساسية تجاه الفساد

يتمتع طلاب المجموعتين بحساسية عالية تجاه الموضوعات المتعلقة بالفساد. ربما يرجع ذلك إلى الإجراءات المتبعة في الدولة، كما خلصت الدراسة.

طُلب من المشاركين في الجزء الخامس رأيهم في المواقف التالية، سواء كانت مُبررة دائمًا، أو غير مُبررة، أو بين الاثنين. استخدمت الدراسة مقياس ليكرت الثلاثي، حيث (1) يعني “مُبرر” و(3) يعني “غير مُبرر”.

 

 

 

  فتيات ثبات فتيات مدارس أخرى فتيان ثبات فتيان مدارس أخرى
الإجهاض 2.78 2.77 2.73 2.61
الطلاق 2.61 2.48 2.55 2.49
القتل الرحيم 2.82 2.77 2.69 2.72
الانتحار 2.93 2.86 2.85 2.88
تعدد الزوجات 2.78 2.75 2.68 2.62

 

الجدول 10: تبرير بعض المواقف

أظهر الاستطلاع أن طلاب ثبات قد سجّلوا آراء سلبية تجاه الإجهاض والطلاق وتعدد الزوجات. سجّل طلاب المدارس الأخرى آراء سلبية تجاه هذه الموضوعات أيضًا، ولكن ليس بقدر طلاب ثبات. جاءت آراء المجموعتين أقل سلبية تجاه القتل الرحيم والانتحار، لكن بالنظر إلى كل المجموعات، سجّلت فتيات ثبات أعلى الآراء سلبية، وسجّل فتيان ثبات أقل الآراء سلبية تجاه هذين الموضوعين.

تختلف نظرة الأشخاص إلى أنفسهم وطريقة تعاملهم مع العالم. طُلب من المشاركين إبداء مدى موافقتهم مع أو رفضهم للعبارات التالية حول أنفسهم. استخدم الدراسة مقياس ليكرت الرباعي، حيث (1) يعني “لا أوافق مطلقًا” و(4) يعني “أوافق بشدة”.

أرى نفسي… فتيات ثبات فتيات مدارس أخرى فتيان ثبات فتيان مدارس أخرى
مواطن عالمي 3.33 3.29 3.41 3.16
جزءا من مجتمعي المحلي 3.35 3.05 3.025 3.06
جزءا من الأمة القيرغيزية 3.79 3.46 3.67 3.61
جزءا من أوراسيا 3.22 2.87 3.31 2.9
فردا مستقلا 3.54 3.45 3.56 3.55

 

الجدول 11: رؤية الهوية الشخصية

 

يبين جدول فتيات ثبات/المدارس الأخرى أن هناك اختلافًا في إحساس الانتماء إلى المجتمع المحلي، والأمة القيرغيزية، وأوراسيا. يمكننا القول إن إحساس فتيات ثبات بالانتماء إلى العالم مشابه لغيرهن من الفتيات (تسجّل فتيات ثبات درجة أعلى في جزء المواطن العالمي). يبين جدول فتيان ثبات/المدارس الأخرى أن هناك اختلافًا في إحساس الانتماء في كل المجموعات.

طُلب من المشاركين في الجزء الثامن التعبير عن مدى فخرهم بأنهم قيرغيزيون. استخدمنا مقياس ليكرت الرباعي، حيث (4) يعني “فخور جدًا” و(1) يعني “غير فخور مطلقًا”.

 

  فتيات ثبات فتيات مدارس أخرى فتيان ثبات فتيان مدارس أخرى
هل تفخرين بأنك قيرغيزية؟ 3.90 3.62 3.76 3.66

 

الجدول 12: الفخر بالمواطنة القيرغيزية

 

تبين النتائج أن كلاً من فتيات وفتيان ثبات أكثر فخرًا من غيرهم. وأخيرًا سألنا المشاركين عن اللغة التي يستخدمونها عادة في المنزل.

 

  فتيات ثبات فتيات مدارس أخرى فتيان ثبات فتيان مدارس أخرى
القيرغيزية 65.33 50 57.24 52.87
الروسية 17.33 20.18 15.13 20.69
أكثر من لغة 14.67 25.44 17.76 18.39
غير ذلك 2.66 4.38 9.87 8.05

 

الجدول 13: اللغة المستخدمة في المنزل، في صورة نسبة مئوية

يؤكد جزء اللغة المستخدمة في المنزل النتائج السابقة الخاصة بإحساس الفخر بالمواطنة القيرغيزية.

 

 

مجالات البحث في المستقبل

البيانات المقدمة هنا غير تفاعلية ومحدودة في طبيعتها، لأنها تعتمد على آراء وتصورات الطلاب التي جمعناها. وبالتالي فقد يكون من المفيد إجراء أبحاث على نطاق أوسع لتحديد أثر هذه المدارس على شكل الحياة اليومية. تبين الدراسة أن مدارس ثبات تولي أهمية كبرى لقيم الأمانة، والاحترام، والولاء، وتحمل المسؤولية، والتعاون، والتسامح. ولتحديد مدى نجاحها في غرس هذه القيم، تدعو الحاجة إلى إجراء مزيد من الدراسات. على سبيل المثال، قد يفيد إجراء دراسة لتحديد السمات الشخصية للسجناء في قيرغيزستان.

ومن مجالات البحث الأخرى التي تستحق الدراسة العائلات التي أسسها خريجو مدارس ثبات. تبين هذه الدراسة أن المدارس تركز على أهمية العائلة وتسجّل آراء سلبية عالية بشأن الطلاق. يمكن إجراء دراسة جديدة لاختبار هذه الفرضية. يمكن أيضًا مقارنة بعض الأزواج من خريجي ثبات وغيرها من المدارس. ربما يمكن إدراك تأثير مدارس ثبات على القيم بشكل أفضل عند إجراء دراسة على هذه العائلات.

الاستنتاجات

تزاول مدارس ثبات أعمالها في أرجاء قيرغيزستان منذ أكثر من 15 عامًا. وبفضل جهودها وأنشطتها، حصل آلاف الطلاب القيرغيز على التعليم بمستوى عالٍ. وقد أسهم نجاح المدارس في المسابقات العلمية المحلية والدولية في ترسيخ سمعتها الطيبة في البلاد. كما تبذل مدارس ثبات جهدًا كبيرًا لتنمية شخصية طلابها.

يدعم التعليم المقدم في هذه المدارس جهود التحول الديمقراطي والعولمة في البلاد. يتعود الطلاب منذ سنواتهم الأولى على الممارسات الديمقراطية، ويتعرفون على العالم الواسع من خلال معلميهم الأجانب (أتراك في الأغلب)، ويستخدمون الإنترنت، ويتعلمون اللغات الأجنبية، ويشاركون في الأولمبياد العلمية على الساحة الدولية.

وأخيرًا، توفر مدارس ثبات للطلاب التعليم الجيد والأخلاق الحميدة، ولقيرغيزستان مواطنين متعلمين أوفياء.

الملاحق

العمر فتيات ثبات فتيات مدارس أخرى فتيان ثبات فتيان مدارس أخرى الإجمالي
19> 2 7 2 7 18
19 11 11 9 6 37
18 47 63 78 44 232
17 15 29 55 30 129
<17 0 4 8 0 12
الإجمالي 75 114 152 87 428
  فتيات ثبات فتيات مدارس أخرى فتيان ثبات فتيان مدارس أخرى الإجمالي
مجموعة العينة 78 152 187 111 528
مجموعة الاستطلاع 75 114 152 87 428

 

الجدول 14: السمات الديموغرافية للطلاب المشاركين

 

مجموعة العينة 265 مستوى الثقة 99%
مجموعة الاستطلاع 267 مجال الثقة 3.25

الجدول 15: حسابات حجم عينة طلاب مدارس ثبات (CRS، 2007)

 

مجموعة العينة 263 مستوى الثقة 99%
مجموعة الاستطلاع 201 مجال الثقة 4.43

 

الجدول16: حسابات حجم عينة طلاب المدارس الأخرى (CRS، 2007)

الهوامش

تحتفظ مؤسسة ثبات بسجلات العاملين بحسب جنسيتهم. يطلق على مواطني تركيا الأتراك، ومواطني قيرغيزستان القيرغيز، ومنهم الروس والأوزبك والكوريين والمجموعات العرقية التركية الإثنية.

الأولمبياد العالمية للعلوم فعاليات تنظمها مؤسسة اليونسكو بانتظام. الأولمبياد الدولية فعاليات تنظمها مؤسسة أو دولة أو غيرها. على سبيل المثال، مسابقة مشروع الرياضيات التي تنظمها (KATEV DARIN) في كازاخستان من هذا النوع.

تتخذ هذه الاجتماعات عادة شكل زيارة منزلية. تشجع مؤسسة ثبات المعلمين على زيارة أولياء الأمور في المنزل للاطلاع على البيئة المنزلية للطالب.