صفحات كتاب حياة الرُّسل والأنبياء والصَّحب الكرام ومن تبعهم وسار على دربهم من الأولياء والأصفياء ومن اقتدى بهم من قادة الفكر وأصحاب الدعوات كُتبت بمداد من المعاناة والأحزان والمآسي وأشكال مختلفة من المكابدات واعتصار الآلام، وصنوف من الابتلاءات في النفس والمال والأهل والأحباب.

وأستاذنا فتح الله كولن واحد من تلك السلسلة المكابدة التي قاست العديد من الآلام لا لشيء إلا لصدعه بالحق واختياره طريق الدعوة إلى الله.

عاش أستاذنا في شبابه مطاردًا والآن مغتربًا عن وطنه الذي طالما ذكر آلامه وحزنه ودمعت عيناه على فراقه.

وقد أخذت عائلة الأستاذ كولن حظها من تلك المعاناة، فعاشت دائمًا في خطر التهديد بالسجن والاعتقال دون ارتكابهم أي جرم أو اتهامهم بأي تهمة إلا لعلاقتهم الأسرية بالأستاذ كولن.

واليوم يعيش أستاذنا الحبيب ألم فراق أخته نور الحياة سون وهو بعيد عنها، ولا يستطيع أن يؤم المصلين على جنازتها ويشارك في تشييعها، ويدعو لها بالرحمة والمغفرة.

وأسرة موقع نسمات للدراسات الاجتماعية والحضارية إذ تنعي وفاة شقيقة الأستاذ فتح الله كولن، تتقدم له بأحرّ التعازي والمواساة، سائلين الله للفقيدة الرحمة والمغفرة وجنة الخلد، داعين الله له ومرددين معه: : “إن حالت الأقدار بين لقائنا في الدنيا فإن موعدنا جميعا جنة الفردوس”.

About The Author

تخرج من جامعة الأزهر كلية التربية قسم الدراسات الإسلامية، بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف، حصل على دبلوم الأديان المقارنة، وماجستير فلسفة الأديان المقارنة عن أطروحة: "التجديد في الفكر الديني المعاصر في تركيا فتح الله كولن نموذجا"، ودكتوراه فلسفة ودراسات بحوث الديانات من جامعة الزقازيق بتقدير مرتبة الشرف الأولى، عن أطروحة: "حوار الدين والعلمانية في تركيا حزب العدالة والتنمية نموذجا"، عمل مدرسًا للعلوم الشرعية بالأزهر الشريف، وأستاذا للدراسات الإسلامية واللغة العربية للناطقين بغيرها بجامعة بدر الإسلامية بجمهورية ألبانيا، وجامعة فاتح بجمهورية تركيا، ومستشارًا أكاديميا لمشروع نسمات للدراسات الاجتماعية والحضارية.

Related Posts