أمريكا: عنوان الغربة الحزينة

هاجر فتح إلى الله كولن بجسده إلى أمريكا منذ عام 1999م،  لكن قلبه وشغفه وشوقه لتركيا الحبيبة ظل ملازما له، يظهر ذلك في حديثه ومقالاته وحواراته الصحفيّة وشعره “الغربة الحزينة”. بلغ حبّه لتركيا أنه احتفظ بملابس... Read More...

رَجُلُ الأَسْرَار

(أ.د. فريد الأنصاري (رحمه الله) من روايته "عودة الفرسان") فَتْحُ اللهِ لَدَيْهِ سِرٌّ لَيْسَ يَبُوحُ بِهِ!.. فَتْحُ اللهِ لَدَيْهِ سِرٌّ تنتظره الدنيا، لكن لا يخبر به أحداً!.. فَتْحُ اللهِ يحمل في قلبه ما لا... Read More...

قالوا عنه

"تجولتُ اليوم في ثانوية طَشقَنْد التركية في أوزبكستان، وأعجبتُ بها غاية الإعجاب، فلا يسعني إلاّ أن أقدم جزيل الشكر لكل مَن ساهم وحقق هذه الأمنية، إذ ستقوم هذه المؤسسات بتنشئة جيل يربط ربطاً وثيقاً بين البلدين، ... Read More...

إلى كرسيّ الوعظ من جديد

في ليلة الإسراء والمعراج الموافق 6 إبريل/نيسان 1986م افتتح مسجد "جَامْلِيجا" فألقى الأستاذ فتح الله أول موعظة بعد نحو ست سنوات من الانقطاع؛ أفصح فيها عن آلامه وأشواقه إلى الوعظ وإلى الجيل الجديد، فكان يحكي ويبك... Read More...

فترة انقلاب 12 سبتمبر/أيلول: الحنين إلى الوعظ

دعا الأستاذ فتح الله الناس إلى الاعتدال والفطنة في الحوادث الاجتماعية والسياسية التي تسارعت وتيرتها في تلك الأيام، نبههم إلى أن المؤمن أس الأمن، فعليه أن يتجنب المشاركة في النزاعات الهدّامة، وما يُرفع من شعارات... Read More...

المحاضرات وحديث المقاهي حتى لا يبقى قلب لم تمتد إليه يد

ألقى الأستاذ فتح الله أولى محاضراته بجامعة أرضروم عن مولانا جلال الدين الرومي، فتركت أثرًا بليغًا على المحاضِرين والحاضرين كما سبق، وكانت الثانية في ندوةٍ نُظِّمت في "الهلال الأخضر" بإزمير، وحظيت محاضرته "التقن... Read More...

مَغْنِيسا

أمضى الأستاذ فتح الله سنتين وأربعة أشهر في أدرميت، ثم عُيِّن في 29/6/1974م واعظًا أول في مَغْنِيسا، والأمر فيها أصعب مما عليه في إزمير، يقول: "أقبل كثيرون على المواعظ، فالمسافة اقتربت والعوائق ارتفعت، لكنّ مَغْ... Read More...

أدرميت

لما أُطلق سراحه قدّم طلبًا لوزارة الأوقاف ليوظف مجدَّدًا، فتأخّر الردّ، فرجع إلى أرضروم، يقول: "انطلقت من إزمير وحقيبتي بيدي وشعور غريب ينتابني، كما نزلت بها قبل ست سنوات وحقيبتي بيدي والأحزان تتجاذبني". ولما ق... Read More...

أحداث 12 مارس/آذار 1971

ومضى الأستاذ فتح الله في مسيرة الوعظ بعد أن غادر كستانه بزاري. لكنه - وهو القائل: "للأحداث لغة خاصة" - كان يرى أن الدولة على حافَة الهاوية، وفي مذكرات الجيش إلى الحكومة في 12/3/1971 ما يؤكِّد ذلك؛ بدأت الاعتقال... Read More...