لم يكن الأستاذ فتح الله كولن تكرارًا لنموذج معيّن

لم يكن الأستاذ فتح الله كولن تكرارًا لنموذج معيّن، وإنما مقصده إطلاق النموذج القرآني في بناء الإنسان فردًا واجتماعًا. هو نموذج لحضارة مُعتَقَة من كل أنواع العبودية والرهق التي يعيشها الإنسان ولا يزال. تستشعر و... Read More...

بين يدي كتاب ونحن نبني حضارتنا

بين يدي كتاب ونحن نبني حضارتنا بِناء حضارة! لا شك أنه بناء ليس كمثله كل بناء! ضخامةً، وتركيبًا، واتّساعًا، وشمولاً، واستيعابًا، وامتدادًا، وأهمّية وخطورة. فالحضارة، تشيؤ وظيفي يتم عبر الزمن، لعناصر التراب، بف... Read More...