القلوب الضارعة

تظل الكثير من طبقات "الذات" عند الإنسان، تعاني من الركود والجمود والسأم والضجر، لأنها معطَّلَة لا تعمل، وساكنة لا تتحرك؛ فخلايا ذاته النائمة، وقواه الخافية المخنوقة، لا تعود إلى الحركة والعمل إلا إذا حفّزها حاف...

عطاءات الغيب

لا يزال الغيب يقذف إلى هذا العالم بين زمان وزمان رجالاً أفذاذًا؛ يسارعون لتعديل مسارات الأمم، وإيقاف عجلات تدهورها، وذهابها بعيدًا إلى منحدرات مفزعة وهوات مظلمة.. ومن أعاجيب هذا الغيب حرصه على بقاء روح الأمة خا...

اليد القارئة

خلق الله تعالى الحواس الخمس في الإنسان وسائلَ للعقل في اكتساب المعرفة واكتشاف العالم من حولنا.. والبصر واحد من هذه الحواس، ننظر به ونقرأ قرائح العقول المسطَّرة فوق القراطيس وقيما تحتويه الكتب والأسفار من كنوز ا...

فتح الله كولن.. ملكة إيمانية ونزعة إنسانية

فتح الله كولن.. ملكة إيمانية ونزعة إنسانية "فتح الله كولن"، مفكر تركي معاصر؛ رفيع الفكر، وَضَّاء الروح، سامي الضمير، يقظ الفؤاد، مَوَّار الذكاء، خصب العطاء، ذو روحية دينية عميقة وواسعة، غير تقليدية ولا نمطية....

ماذا لو تكلم قلب الإنسان؟

لو استطاع العلم الحديث بما يمتلكه من قدرات هائلة أن يُصَمِّمَ آلة  تُركَّب على موضع القلب من صدر الإنسان، فتقوم هذه الآلة بترجمة نبضات القلب ودقَّاته، وتحويلها إلى كلام بشري مسموع كما تتحول أقراص "الحاكي" وشرائ...

المدد الإلهي

إذا كنّا قد بلغنا من سُموّ النفس إلى درجة تحرير أذهاننا من أوهام الكِبْر والاستعلاء عما يقوله القلب، وتؤمن به الروح، فذلك يعني أننا قد وصلنا إلى جوهر "الإيمان" وجاوزنا حدود "الإمكان" إلى حيث "الوجوب"، ومنه إلى ...

الخدمة قوة اندفاعية للحياة

إن «الخدمة» بمؤسساتها المختلفة إنما هي قوة اندفاعية لحياة المجتمع، إنها روح سام وعقل اقتحامي وَثَّاب. وهي ليست ابنة حقبة زمنية معيّنة، بل هي الحقبة الزمانية المعنية نفسها، وهي إحدى التجارب الحية التي تغري الباح...

فتح الله كولن… بشرى حضارة

منذ قدومي إلى "إسطنبول" قبل سنوات وأنا أقرأ ما تُرجم إلى "العربية" من كتب الأستاذ "فتح الله كولن"، وأصغي بمزيد من الانتباه إلى تلامذته ورواده وخلصائه، وهم يستذكرون فيما بينهم ألمع أقواله وأفكاره. ولا أزعم -وأن...

نفسك السماوية

مَلَلْتَ نفسَك.. سَئِمْتَ منها.. شاختْ هرمتْ تَعَتَّقَتْ.. قرفْتَ من ملازمتها إياك.. ومن جمودها معك.. وانطفاء جذْوتها.. وموت حماسها.. وَوَهَنِ إرادتها.. والكفِّ عن استشرافاتها المستقبلية.. ومن أحاديثها المكرورة...

التحول الكبير

إذا لم تقم قيامة العالم في غضون العقود الخمسة القادمة، فذلك يعني أن البشرية قد أُتيح لها مزيدًا من الوقت لمواصلة مسيرها في طريق التحول الكبير من دائرة الفكر المادي أساس حضارة اليوم والدخول في دائرة الفكر الروحي...