القرب من الله عز وجل، ودخول الجنة والاستمتاع بنعيمها  (حُلْم) يسعى إليه كل متدين يعيش على وجه البسيطة، هذه الأحلام الموعودة يستغلها بعض تجار الدين فيعزفون بها على أوتار القلوب مستغلين عواطف الناس الجياشة، وجهلهم بصحيح الدين، فيقع الشباب فريسة لتلك الأفكار الهدامة، التي لا تعبر بأي حال من الأحوال عن الوجه الصحيح للأديان السماوية الداعية للسلام والمحبة، فيقدمون على القيام بأعمال ترهب المسالمين في أوطانهم، ليقع العشرات بل والمئات من القتلى المختلفين معهم في العقيدة والدين أو حتى الرأي، ويعتبرون أنهم بهذا شهداء وجبت لهم الجنة.

حول تلك الأعمال الإرهابية، ورأي الدين فيها سأل راينر هيرمان الأستاذ فتح الله كولن في عام 2012 عن أولئك الذين يشاركون في أعمال الإرهاب والقتل باسم الإسلام.

وقد أجاب كولن بأن مثل هؤلاء يرتكبون جريمة قتل، دافعها المصالح الشخصية والأنانية ولكن باسم الدين، وبالتالي فهم يستحقون نار جهنم وقد جاء جوابه كالتالي:

“لقد حدث ذلك في العالم الغربي أيضًا، خلال فترة معينة، في الصراع من أجل المال، وباسم العمل والفرص المالية؛ أما ما حدث عندنا فقد كان يُفترض أنه باسم الدين، وهو احتمال أستبعده تمامًا. إنها المصلحة الشخصية والأنانية التي لها دور فعال في هذا السياق. إنهم يرتكبون جرائم القتل باسم الدين، في حين أن جرائم القتل والفظائع المرتكبة هي ضد الدين؛ لقد سألني الأستاذ الجامعي، والذي هو قسيس أيضًا، ذات مرة عما إذا كان اعتقادهم السليم بوجود الجنة والنار هو الذي يدفع هؤلاء الناس للقتل، ليصبحوا انتحاريين؛ وحتى دون التفكير، قلت إن أولئك الذين يفعلون ذلك سوف يُلقى بهم في أعماق الجحيم، وليس الجنة؛ ولا يمكن أن يكون هناك شيء من هذا القبيل باسم الدين. لا يمكن أن يكون هناك قتل باسم الدين، ولا يمكن أن يكون القتل وتجاهل العدالة والإنصاف ممثلاً للمبدأ الديني؛ أو متوافقًا مع الدين” (رينر هيرمان، صحيفة فرانكفورتر ألجمين زيتونج، 6 ديسمبر/كانون الأول 2012).

وقد كرر كولن وجهات النظر ذاتها بنفس القدر من التأكيد في مقابلة لصحيفة نيويورك تايمز عام 2010:

“ومثلما ذكرت في مرات عديدة من قبل -كلما سنحت لي الفرصة– إن المسلم الحقيقي هو تجسيد للسلام والطمأنينة؛ وليس هناك مكان للإرهاب في الإسلام الحقيقي، والدين لا يسمح بالقتل لتحقيق الأهداف. ولا يمكن الفوز بالجنة عن طريق قتل الناس، ولا يمكن إلحاق الأذى بالأبرياء، حتى في أوقات الحرب. إن هذه الحقائق لا جدال فيها وهي لم تتغير حتى الآن وستظل كذلك إلى الأبد” (مقابلة براين نولتون مع كولن لصحيفة نيويورك تايمز، بتاريخ 11 يونيو/حزيران 2010).

About The Author

تخرج من جامعة الأزهر كلية التربية قسم الدراسات الإسلامية، بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف، حصل على دبلوم الأديان المقارنة، وماجستير فلسفة الأديان المقارنة عن أطروحة: "التجديد في الفكر الديني المعاصر في تركيا فتح الله كولن نموذجا"، ودكتوراه فلسفة ودراسات بحوث الديانات من جامعة الزقازيق بتقدير مرتبة الشرف الأولى، عن أطروحة: "حوار الدين والعلمانية في تركيا حزب العدالة والتنمية نموذجا"، عمل مدرسًا للعلوم الشرعية بالأزهر الشريف، وأستاذا للدراسات الإسلامية واللغة العربية للناطقين بغيرها بجامعة بدر الإسلامية بجمهورية ألبانيا، وجامعة فاتح بجمهورية تركيا، ومستشارًا أكاديميا لمشروع نسمات للدراسات الاجتماعية والحضارية.

Related Posts