التربية

مدارس كولن في شرق إفريقيا: البديل العلماني في كينيا والنهج البراغماتي للتطوير في أوغندا

يُنظر أحيانًا إلى مدارس كولن، التي نشأت في تركيا وانتشرت في أكثر من مئة دولة في جميع أنحاء العالم، باعتبارها مدارس إسلامية. ويرجع ذلك غالبًا لأن رجال الأعمال الذين موّلوا تأسيس هذه المدارس والمعلمين الذين كرسوا...

ضرورة إصلاح التعليم في الولايات المتحدة الأمريكية: الدروس المستفادة من فتح الله كولن

يواجه النظام التعليمي ومقوماته الأساسية تحديات كثيرة في الولايات المتحدة الأمريكية. لكنني لا أرى تحديًا أهم لبقاء الأمة من تعليم الطلاب التواصل مع جانبهم الإنساني بوصفهم أفرادًا يعيشون في أمة متعددة الثقافات وا...

أيها الأبطال المجهولون

"لا تأتوني بشخص فعل هذا الأمر العظيم وذاك الأمر العظيم!. لا تأتوني بالبطل الذي بالرغم من أنه أسَّس مائة مدرسة لكنه لا يتذكر ما فعل ومتى فعل!. ائتوني بذلك الأسد الذي رغم أنه أمسك بيد عدة من الذين ضلّوا طريقهم فس...

الذائقة الجمالية عند فتح الله كولن

المقدمة إن الجمال مبثوث في كل أجزاء الوجود،  والعبارة فن خاص له نصيب كبير من الجمال، وكلما صيغت العبارة بأسلوب  بديع ووضعت في رونق باهر، أثرت في نفس المخاطب وتسللت إلى أعماقه لتستقر في قلبه. يرصد الكاتب من ...

أيام في ضيافة الأستاذ كولن (5) من نفس مشربي

في زيارتي الأولى لتركيا قبل هذه الزيارة بعام، تقريبا في صيف 1995، كنت قد تجولت في معالم إسطنبول التاريخية والأثرية واطلعت على كثير من مناشط الخدمة ومؤسساتها وأقمت في المكان الحبيب إلى قلبي "تشاملجة" في الضفة ال...

إسهامات مدارس كولن في قيرغيزستان

حصلت دول آسيا الوسطى على استقلالها عام 1991، وسرعان ما بدأت مرحلة انتقالية ليس فقط على الصعيد السياسي، بل أيضًا في الحياة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية. وظهرت حاجة الأفراد إلى إعادة تحديد قيمهم التي تشكّلت ف...

صورة مثالية لمهاجر التربية

يبدو هذا الكلام مثاليا وبعيدا عن الواقعية، ولكنه في الحقيقة مثالي في واقعيته، لأنه قطع مراحل طويلة في طريق تحويل الفكر إلى منجز حضاري يتجاوز المحلية إلى العالمية مبشرا بعالم جديد، وتتجاوز فيه الخلافات والنزاعات...

الجمع بين الحُسْنَيَيْنِ الأستاذ كولن مربِّيًا ومُفكرًا مُسلمًا

كانت مدرسة "التسامح الفلبينية التركية" أول مؤسسة تربوبة تلفت نظر الكاتب إلى حركة الأستاذ كولن وتدفعه إلى دراسة كتاباته، ليكتشف الغاية الكامنة وراء هذا المشروع التربوي الصادر عن رؤية الأستاذ كولن وأصحابه التربوي...

المخدوع

خدَعوه، قالوا له: خُذْ واشرب، اطْفئ ظمأك، وبَدِّدْ قلَقك، وأزل همَّك وغمَّك.. شرب وكرع حتى ثمل، وزاد في شربه وفي كرعه، لكنّه زاد ظمأً، وزاد قلقًا، وزاد همًّا وغمًّا، وشعلة الذكاء في عقله غامت، وا...

الأثر الروحي للمسجد في حياة كولن

إن من شأن حياة الوحدة والتفرد، في كنف المسجد ذلك المبنى الطاهر، أن تهيئ النفس إلى أن تنشئ أواصر مع الفضاء الملابس لها، فضاء الأرشتكتور(فناء المسجد)، وأن تتروض على استيعاب مكوناته اللونية ومفرداته التشكيلية، وعن...